عامةكربلاءكل الاخبار

مديرية شؤون عشائر كربلاء تعقد مؤتمراً موسعاً لشيوخ عشائر المحافظة للحد من الدكات العشائرية .

طه الدحية

عقدت مديرية شؤون عشائر محافظة كربلاء المقدسة مؤتمراً عشائرياً موسعاً لسادات وشيوخ ووجهاء عشائر المحافظة يوم الاربعاء الموافق 2018/11/21 وتحت شعار (( من اجل مجتمع امن ومستقر العشائر مع تطبيق القانون )) وعقد المؤتمر العشائري في مضيف الشيخ عادل مكي ال ياسين شيخ عشيرة ال جباس في منطقة طويريج بمحافظة كربلاء المقدسة . وقد حضر المؤتمر العشائري السيد مدير شؤون العشائر في وزارة الداخلية العميد متعب عبد علي ناهي الشمري و ممثل عن قائد شرطة المحافظة العميد الركن اياد و مدير استخبارات كربلاء المقدسة ومدير شؤون عشائر بغداد الرصافة العقيد ناصر النوري و مدير شؤون عشائر كربلاء المقدسة المقدم سلمان الحسناوي و ممثلين عن العتبة الحسينية المقدسة و السيد النائب الأول لمحافظ كربلاء المقدسة الأستاذ جاسم الفتلاوي وعدد من السادة القضاة ورئيس لجنة العشائر في مجلس المحافظة ورؤساء الوحدات الإدارية في المحافظة فضلاً عن مشاركة كبيرة جداً من قبل سادات وشيوخ العشائر في المحافظة . وقد تحدث السيد مدير شؤون العشائر خلال المؤتمر مرحبا بالحضور و بارك لهم حول ذكرى سيد الكائنات الرسول الأعظم (ص) وفي السياق ذاته نقل لهم تحيات وسلام وتوجيهات السيد الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية الدكتور عقيل الخزعلي المحترم . ثم اكد سيادته على ضرورة ان تتكاتف الجهود لغرض تطبيق قرار مجلس القضاء الاعلى الذي صدر بتاريخ 2018/11/8 و الذي وجه بالتعامل مع الدكات العشائرية وفق المادة (2) من قانون مكافحة الارهاب . وقد بين سيادته للحضور سلبيات هذه الظاهرة الدخيلة على العرف العشائري و الذي اخذت تؤثر بشكل سلبي على سمعة عشائرنا الاصيلة وهي صاحبة الغيرة و النخوة . لذا يتوجب علينا اليوم ان نساند هذا القرار وندعم ابنائنا في القوات المسلحة في تنفيذه للقضاء على هذه الظاهرة الغير حضارية و التوجه الى حل الخلافات و المشاكل بالطرق القانونية و الحضارية من اجل تحقيق السلم الاهلي و المجتمعي . ومن جانبهم اعلن شيوخ عشائر كربلاء المقدسة ترحيبهم بهذا القرار واكد انهم مع القرار وتطبيقه وقد استذكروا ان فتوى ثورة العشرين انطلقت من كربلاء و فتوى الجهاد الكفائي ضد الارهاب انطلقت من كربلاء و ان شاء الله ستكون كربلاء المقدسة اول من سيطبق هذا القرار من اجل مجتمع امن ومستقر .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق