تقارير مصورةكربلاءكل الاخبار

لاول مرة في العراق تجربة فريدة وناجحة بزراعة الاشجار الاستوائية النادرة في كربلاء.

كان نيوز/فاضل المياحي

تعتبر الاشجار الاستوائية من الاشجار المهمة والنادرة ومن الصعب جدا زراعتها في بلدنا لانها تعيش في اجواء خاصة.

ارادة الانسان تصنع المستحيل حيث شرع الاستاذ حيدر سوادي وهو معلم في وزارة التربية العراقية يمتلك مشتل للاشجار في منطقة الخيرات التابعة لقضاء طويريج في كربلاء بعدة تجارب على العديد من انواع الاشجار الاستوائية والتي تعيش في المناطق القريبة من خط الاستواء مثل اواسط افريقيا وأجزاء من اسيا وأمريكا, ويحدثنا قائلا: بدأنا قبل عامين بأجراء عدة تجارب عن مدى تحمل مثل هكذا نباتات في اجوائنا وكانت النتيجة لاغلب الاشجار ناجحة مئة في المئة وقد يحتاج بعضها الى عناية بسيطة .وهناك مفهوم خاطئ لدى بعض المزارعين هو انه يقوم بزراعة الاشجار تحت اشعة الشمس مباشرة فإن قاومت الحرارة تعتبر ناجحة وإن لم تقاوم فإنها لاتصلح زراعتها وهذا المقياس خاطئ تماما والدليل أن اشجار الحمضيات تزرع تحت ظل النخيل وبعض الاشجار الكبيرة. ومن الاشجار التي استكملت التجارب واثمرت لدينا هي شجرة (البابايا) .

والاشجار الاستوائية تقسم الى ثلاث أقسام:

  1. الاشجار المثمرة: كالمانكا والجوافة والكاكاو والبابايا واباش فروت والتلبدي والقشطة وغيره.
  2. الاشجار المزهرة: البونسيان الملكي , التابويا الذهبي, الجاكاندا الصفراء ,الجاكاندا البنفسجي,التيكوما
  3. الاشجار الطبية: المورنكا ,كف مريم

أنتهى…

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق