امنيةكربلاءكل الاخبار

قيادات كربلاء الأمنية تعقد إجتماعاً مبكّراً لمناقشة الزيارة الشعبانية

عقدت القيادات الأمنية في كربلاء المقدسة والمتمثّلة بقائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن قيس المحمّداوي، وقائد شرطة المحافظة اللواء أحمد علي زويني، وحضور رئيس اللجنة الأمنية في المجلس عقيل المسعودي، وجميع الصنوف والتشكيلات الأمنية من الجيش والشرطة، إجتماعاً أمنياً مُبكّراً لمناقشة الخطة الخاصّة زيارة النصف من شهر شعبان القادم.

وقال المتحدّث الرسمي بإسم قيادة شرطة المحافظة، العقيد علاء الغانمي، لوكالة انباء كربلاء (كان نيوز)، أنّ “القيادات الأمنية في المحافظة وبحضور رئيس اللجنة الأمنية وجميع الصنوف والتشكيلات الأمنية من الجيش والشرطة، عقدت إجتماعاً أمنياً مُبكّراً هذه السنة تحت إشراف قائدي عمليات الفرات الأوسط وشرطة المحافظة لبحث ومناقشة وإعداد الخطة الأمنية الخاصّة بزيارة النصف من شهر شعبان المليونية”.

وأضاف أنّ “الخطة الأمنية تتكوّن من ثلاثة أطواق أمنية مُحكمة و12 محور رئيسي و65 قاطع أمني وتغطي جميع الرقعة الجغرافية للمدينة، وأيضاً المناطق الصحراوية والقرى والأرياف وجميع المسطحات المائية الممسوكة من الشرطة النهرية وبمشاركة الآلاف من القوات والأجهزة الأمنية والإستخباراتية وبدعم من قبل سلاح الجو العراقي”.

وبيّن الغانمي، أنّ “الخطة الأمنية المُبكّرة وضعت بشكل تفصيلي ومدروس من قبل القيادات الأمنية كافّة وذلك بهدف إتّخاذ أقصى التدابير الأمنية والإستعداد التام لتوفير أعلى درجات الحماية للزائرين وإفشال كافّة مُخطّطات العدو”.

وأشار أنّه “من المتوقّع دخول أعداد كبيرة من الزائرين تختلف عن جميع الأعوام السابقة لإحياء ولادات الأئمّة الأطهار (عليهم السلام) والتي تُصادف أغلبها في شهر شعبان المبارك، وهذا الأمر يتطلّب جهداً أمنياً وخدمياً كبيراً لتأمين تلك الأعداد بشكل تام وبتنظيم عالي المستوى في إنسيابية دخول وخروج الزائرين مع تهيئة وتأمين ساحات لوقوف العجلات، وهذا فعلاً ما عملت به  القيادات الأمنية ضمن الخطة الموضوعة”.

كان نيوز/ عدي الحاج

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق